تقرير// مهرجان أضواء الشارقة 2020..عروض عالمية تبهر الجمهور – WAM

thumbnail

من بتول كشواني
الشارقة في 14 فبراير / وام / إكتسب مهرجان أضواء الشارقة في نسخته
الحالية أهمية خاصة كونها تتزامن مع احتفالاته بمرور 10 سنوات من
الإبداع والتميز في تسخير الإمكانات التكنولوجية في مجال الإضاءة لإخراج
عروض فنية خلابة تروي حكاية الشارقة العابقة بالريادة لتقديم منتج
ترفيهي استثنائي عالمي المستوى.

وقال سعادة خالد بن جاسم المدفع رئيس هيئة الإنماء التجاري و السياحي
في الشارقة إن المهرجان و على مدى 10 أعوام من العمل الدؤوب حاز على
مكانته في قلوب سكان الإمارة و زوارها فالمهرجان الذي يعد حدثا عالميا
على أجندة فعاليات الشارقة جاء ليرسم نهجا جديدا في ثقافة الشارقة و
يؤكد على مواكبته لرؤى و توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن
محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة .

و أضاف في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات / وام / ان المهرجان بدأ
برؤية و اليوم أصبح حدثا عالميا ثقافيا طموحا يعيش في الذاكرة و قادر
على تغيير حياة الناس من خلال تغيير الطريقة التي نرى بها إمارة الشارقة
و العالم المحيط بنا و بفضل التطور التكنولوجي الكبير اتسع المجال و
توافرت الإمكانات لتسخير الأضواء في خدمة هذا الفن المبدع فأضافت
التقنيات الحديثة أبعادا جديدة و قدمت للجمهور عروضا ضوئية مذهلة تحت
النجوم .

و أشار سعادته الى إن المهرجان يسعى الى إستقطاب المزيد من الزوار و
السياح على الصعيد المحلي و الأقليمي و العالمي خاصة و ان الشارقة أصبحت
اليوم وجهة سياحية عالمية مرموقة على خارطة السياحة العربية و العالمية
و قطعت أشواطا كبيرة على صعيد تطوير الإقتصاد و التعليم و البنى التحتية
إضافة الى الفنون و الثقافة بكل أطيافها .

و لفت الى ان «مهرجان أضواء الشارقة 2020» يقام على مدى 11 يوما بمجمل
21 عرضا يقدم لوحاته 22 فنانا عالميا يستلهمون إبداعاتهم من الجمال
والعلوم والإبداع والمعرفة الى جانب مشاركة فاعلة ومميزة من طلبة
«الجامعة الأمريكية في الشارقة» و»جامعة الشارقة» و هي تندرج ضمن أهداف
الهيئة في المشاركة المجتمعية والتبادل المعرفي في مختلف الفعاليات
الهامة التي تنظمها الإمارة في 19 موقعاً في مختلف أنحاء الإمارة منها 6
مواقع جديدة ومميزة وهي مسجد الشارقة وهيئة الطرق والمواصلات بالشارقة
وميدان تريم عمران تريم ومبنى تلفزيون الوسطى في الذيد ومبنى دار القضاء
في خورفكان ومبنى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري
في خورفكان.

و أوضح قائلا عمدنا في نسخة المهرجان هذا العام على تعزيز وإثراء تجربة
زوار المهرجان من خلال تقديم مجموعة مميزة من العروض التفاعلية التي
تمزج بين تقنيات خرائط الفيديو والواقع الافتراضي المعزز مثل العروض في
موقع «قاعة المدينة الجامعية» الذي تطرح فكرة السفر حول عالم المستوحى
من بعض عناصر الشارقة ويتيح هذا العرض لأفراد الجمهور إمكانية
الاستمتاع بتجربة هذه التقنية وتغيير بعض عناصر العرض بالاعتماد على
لوحة تحكم عن بعد فتارة نرى المبنى يتمدد خارج حدود جدرانه وتارة أخرى
نرى كيف يتم تعديل خصائص تفاعل هذا الكوكب مع محيطه ليقدم للجمهور
تجربة فريدة من نوعها .. إلى جانب عروض تفاعلية أخرى في موقع «واجهة
المجاز المائية» حيث يعتمد العرض الإبداعي على عنصر الصدى الذي يتفاعل
باتساق مع إيقاع البيئة المحيطة بالاعتماد على تقنيات ضوئية وصوتية تعيد
إحياء نبض الشارقة أما الإنعكاسات الضوئية فتجمع بين الصوت والضوء
والحركة بإيقاع متناغم ليستمتع الجمهور بأجواء مبهجة لا تنسى.

و حول إقبال الجمهور على المهرجان قال سعادته إن مهرجان أضواء الشارقة
يستقطب مئات آلاف الزوار الذين يأتون من داخل الإمارة وخارجها للاستمتاع
بالإبداع والموسيقى والمهارات الفنية الظاهرة في لوحات فنية مبتكرة
تقدّم على واجهات الصروح المعمارية الجميلة في الشارقة خاصة ان 2019 من
المهرجان استقطب أكثر من/ 1.200.000 /زائر مسجلاً زيادة قدرها 20
بالمائة عن العام الذي سبقه.

و خصص المهرجان مواقع لعربات الطعام المتنقلة في موقعين / المدينة
الجامعية و أمام مبنى غرفة تجارة و صناعة الشارقة / يشارك أكثر من 30
عربة طعام من أصحاب المشاريع الوطنية ومشاريع الأسر المنتجة و تلقى
إقبالا كبيرا من الجمهور .

و من ضمن مواقع مهرجان أضواء الشارقة «مسجد النور» الذي يتزين بألوان
الأضواء وزخارفها الجميلة ليكشف عن معالمه ويضيء تفاصيله الهندسية في
لوحة فنية تأسر ألباب زواره من إبداعات أنامل الفنان الباكستاني سيد
عتيق الرحمن بعنوان «رحلة كونية» يستخدم خلالها أحدث تقنيات خرائط
الفيديو للوصول إلى فضاءات كونية جديدة تطغى عليها الأشكال الهندسية
والألوان الرائعة التي تحرك الحواس وتضفي أجواء خيالية آسرة.

وتشكّل الواجهة الرئيسية لمبنى هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة لوحة
مبهرة حيث تحتضن عروضاً إبداعية باستخدام تقنية خرائط الفيديو ثلاثية
الأبعاد والمتناغمة مع الموسيقى من تصميم محمد تحسين مصطفى أحد مصممي
الإسقاط الضوئي البارزين في العالم العربي تحت عنوان «رحلة دائمة» يحول
العرض الضوئي أفق الشارقة إلى عالم مختلف ليأخذ الجمهور في رحلة لا
نهاية لها عبر مساحات مختلفة وأجواء متنوعة.

ويحظى زوار » واجهة المجاز المائية » و » بحيرة خالد » بعروض حية و
فلكلورية تحت عنوان «أمواج من الضوء» تعكس الألوان الحقيقية لإمارة
الشارقة وتجسد الوئام العالمي القائم بين الناس من ثقافات مختلفة
بإبداع من الفنان مراد مرزوقي ومعهد الشارقة للتراث.

أما واجهة القصباء الترفيهية فيُعد عرض «عودة العملاق الصغير» الذي
ابتكرته شركة «سبيكتاكيولير» من أكثر العروض جذباً للجمهور فيها حيث
يعتمد على خرائط الفيديو ثلاثية الأبعاد التي تنسجم بدورها مع الموسيقى
التي تضيء واجهة القصباء الخارجية.

ويضيء عرض «تفاعل الثقافات» واجهة «غرفة تجارة وصناعة الشارقة»
مستوحياً من الحياة الطبيعية والتفاعل بين الناس والبلدان والثقافات حيث
اختار جيلبرت كودين و»لي ألومور دو ريف» إيضاح التفاعلات الإنسانية
والثقافية والحضارية من خلال الأعمال الرئيسية لبعض الفنانين العالميين
المشهورين لاصطحاب الجمهور في رحلة من التراكيب والألوان والأضواء.

أما عرض «القبة الثلجية» الذي يقام في ميدان تريم عمران تريم بتوقيع
شركة «تي – آي – إل – تي – نومادا ديزاين أستوديو» فيروي يمثل قصة قبّة
سحرية تحمل ثريا عملاقة سقطت من سقف غير مرئي في السماء ويعتبر إضافةً
جديدةً هذا العام لتتزين بها الشّارقة وتضفي أجواءً احتفالية بأضواءها.

وفي المنطقة الشرقية من الإمارة يشهد «مسجد الشيخ راشد بن أحمد القاسمي»
في دبا الحصن عرضا ضوئيا من إعداد فنان العروض البصرية بيجوي كاليدان
الذي يقدم العرض أنماطا فنية إسلامية وتصاميم مشرقة التي تضفي لمسة خاصة
للتفاصيل المعمارية للمبنى ولصور الثقافة الإسلامية التي تمثل تراث
الشارقة…

و على واجهة «مبنى الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل
البحري» في خورفكان يقدم تايبرو ورحمن عرضا ضوئيا متخصصا في رسوم
الإسقاط الضوئي ثلاثية الأبعاد ليروي المبنى تاريخ والموروث الثقافي
البحري والتجاري لإمارة الشارقة بدءا من تجارة اللؤلؤ وصولا إلى يومنا
هذا ليسرد قصصا عن مسيرة إمارة الشارقة في التنمية والتطوير ويعكس
مستقبلا واعدا لهذه الإمارة الباسمة في مختلف المجالات.

الى جانب عروض الفيديو الضوئي ثلاثي الأبعاد ترافقه الموسيقى على
واجهات مبنى دار القضاء في خورفكان ومبنى جامعة الشارقة في كلباء العرض
الأول «على مبنى دار القضاء في خورفكان» هو من ابتكار الفنان الفرنسي
ومصمم الجرافيك والحركة برونيل شابيرت حيث يسلط الضوء على الموروثات
السابقة والإبداعات الحديثة والمعاصرة للشارقة بالإضافة الى ثقافتها
الغنية .. أما العرض الثاني الذي يزين مبنى جامعة الشارقة في كلباء فقد
ابتكره الاستوديو المستقل متعدد التخصصات «إلمو» ليرسم رموزا وزخارف
جميلة تعكس في مضمونها معاني المرح والطاقة والضوء والموسيقى لتدمج
بأسلوب مبتكر ومتميز يعبر عن تنوع الأفكار والإيحاءات التي استلهم منها
عرضه.

اما مبنى «بلدية منطقة الحمرية» فهو من بصمة الفنان الفرنسي آينس سكينا
وهو مخرج فني وصانع أفلام وفنان ثلاثي الأبعاد يأخذ المشاهدين في رحلة
عبر مختلف أشكال الحياة والحقب التاريخية للشارقة باستخدام تقنية
الفيديو الضوئي ثلاثي الأبعاد.. و في العرض الضوئي على مبنى «تلفزيون
القناة الوسطى في الذيد» يعكس عمل الفنان بنيامين بيروكس الأمل الذي
تمثله الشارقة في المنطقة العربية والعالم بأكمله كوجهة للعلم والمعارف
والفنون والثقافة إذ يحول وسط الصحراء إلى منارة أمل تعكس أحلام وتطلعات
الناس وتنقل لهم مفاهيم جميلة للتمسك بأهدافهم وتحقيق رؤاهم المستقبلية.

و يمزج عرض قاعة المدينة الجامعية بعنوان » كوكب الشارقة » بين تقنيات
خرائط الفيديو والواقع الافتراضي المعزز اما موقع الجامعة الأمريكية في
الشارقة يأتي بعنوان » رحلة من الشارقة إلى أميركا » و في موقع أكاديمية
العلوم الشرطية الشارقة تتواجد عروضا بعنوان » كتاب الأدغال » و في موقع
جامعة الشارقة تسلط الأضواء على مفهوم » يوم في حياة طالب في الشارقة »
.

و في موقع بلدية مدينة الشارقة تحمل العروض الضوئية عنوان » إزدهار
الشارقة » و في موقع هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة يأتي عرض » رحلة
دائمة » تتضمن مجموعة متنوعة من العوالم الجغرافية الفريدة التي يتطور
كل منها بطريقته الخاصة ويتوسع لملاقاة بعضه البعض .. و تحمل العروض
الضوئية في موقع غرفة تجارة و صناعة الشارقة عنوان » تفاعل الثقافات » .

Deja un comentario

Tu dirección de correo electrónico no será publicada. Los campos obligatorios están marcados con *

Back To Top